السبت، 14 يناير، 2012

حين نترقب لقياهم بشوق وألم وأمل

انتظرت قُدومك ...لم أنم!
أمسيتُ كطفلِ لفرط حماسه بصباح عيدِ ...ظل مرتقباً لم ينم!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق